السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


طرحت سابقا في مدونتي عن علم الدرسعي والريحاني!

وسأطرح عن أخر علم من علوم التشفير قديماً
ويسمى علم الأبجدي أو يسمى الجملي

في الدرسعي تقابل كل حرف بحرف اخر
الريحاني تقابل الكلمة بحرف
ولكن في الابجدي تقابل كل رقم حرف معين!


علم الأبجدي

سابقا كان العمانين لما يتعلموا الحروف على شكل 
أبجد . هوز . حطي . كلمن . سعفص . قرشت . ثخذ . ضظغ
وكان لديهم كل حرف من حروف ابجد هوز يقابله رقم
كالأتي:
1= أ
2= ب
3= ج
4= د
5= هـ
6= و
7= ز
8= ح
9= ط
10= ي
20= ك
30= ل
40= م
50= ن
60= س
70= ع
80= ف
90= ص
100= ق
200= ر
300= ش
400= ت
500= ث
600= خ
700= ذ
00= ض
900= ظ
1000= غ

هذه الحروف مرقمة حسب تسلسلها على النحو التالي:-
ابجد هوز حط\ ي كلمن سعفص\ قرشت ثخذ ضظ\ غ

1. من (أ) إلى (ط) تحمل الرقم من (1) إلى (9)
2. من (ي) إلى (ص) تحمل الرقم من (10) إلى (90)
3. من (ق) إلى (ظ) تحمل الرقم من (100) إلى (900)
4. حرف (غ) هو الذي يحمل الرقم (1000)

ويستعمل الأبجدي مثل استعمال الدرسعي والريحاني
لتوصيل معلومات بشكر مشفر وغريب! ^^ 

مثال  باستعمال الأبجدي أو حساب الجمل مع الحل

في هذا البيت الشعري يطرح الشاعر اسم محبوبته بشكل مشفر حتى لا يعلمه الغير!

يا سامعين القاف يا سامعينه ** تمعنوا ببيات شعري على الهون
خمسة و تسعينٍ تراها ثمينة ** و أربع على أربع كانهم ما يعيون
باسوقها لعيون موضي جبينه ** و أن ما صخوا زدنا عليها بمليون



الحل ::

خمسة بالأبجد = ( هـ )

تسعين بالأبجد = ( ص )

أربع على أربع ( ثمانيه) = ( ح )

أما مليون فستعملها الشاعر لتمويه ^^

وعند جمع الحروف وترتيبها نخرج بالاسم ( حصه ) وهذا ما قصده الشاعر هنا


وهذا مثال أخر:

سبعه وعشره يوم عدّيت 

خمسين فوق اثنين بحساب

7=ز

10=ي

50=ن

2=ب

الجواب : زينب


ويلاحظ في حساب (الجمّل ) أنه لا فرق في القيمة العددية بين الألف والهمزة لاعتماده على الأحرف الأبجدية وليس الهجائية^^
 وقد استخدم هذا الحساب لأغراض كثيرة، واستخدمه المسلمون في التأريخ للمعارك، والوفيات، والأبنية وغيرها. ومن الأمثلة على ذلك : 

عندما توفي السلطان( برقوق ) وهو من سلاطين المماليك البرجيّة، قاموا بصياغة عبارة تحدد تاريخ وفاته، وهي : ( في المشمش )، ويبدو أنهم اختاروا عبارة فيها طرافة ؛فموت برقوق (في المشمش )، والقيمة العددية لهذه العبارة هي : 
(80+10+1+30+40+300+40+300) = (801)
وعليه تكون وفاة السلطان (برقوق ) بتاريخ (801هـ). 


ومثال آخر :

 عندما توفي شاعر اسمه (الدلنجاوي )، رثاه صديق له وأرّخ لوفاته فقال : 

سألت الشعر هل لك من صديق وقد سكن الدلنجاويّ لحــده 
فصاح وخر مغشياً عليــــه وأصبح راقداً في القبر عنــده 
فقلت لمن يقول الشعر أقصــر لقد أرختُ: مات الشعر بعده 

أعطى الشاعر كلمة مفتاحية تدلنا كيف نحسب حيث قال ( لقد أرخت ) أي احسبوا العبارة التي تأتي بعد كلمة (أرخت )
 وكان يمكن أن يستخدم كلمات أخرى فيها معنى الحساب، أو الإحصاء، أو العدد، أو التأريخ، أي كلمات تشير إلى الجملة التي تحمل القيمة العددية التي أرادها. وفي هذا المثال تحدد عبارة (مات الشعر بعده ) تاريخ وفاة الدلنجاوي : (40+1+400+1+30+300+70+200+2+70+4+5)= (1123هـ).

ومن كتاب : ديوان الشيخ عبدالله بن ماجد الحضرمي

ذكر في قصيدة تصف الامطار الغزيرة التي جرفة البيوت والنخيل والاشجار وعمت الخراب والمعروفه محليا بجرفة السبعين وفي أخر الابيات ذكر السنه

ومثل ذا السيل يكفي وكفه عظة أرخه ( غيم هما بالسيل ينسكب )


( غيم هما بالسيل ينسكب )
1000+10+40+5+40+1+2+1+30+60+10+30+10+50+60+20+2=1371 
وعند ترجمة الحروف يكون الناتج 1371هـ

ومثال أخر :

وهو يتحدث عن ريح عصفت بنزوى واقتلعت عدة أشجار

وقال في أخر الابيات يأرخ الحادثه

فغدا البستان قفرا خاليا أرخوا ( جدا كغاب النمر )

( جدا كغاب النمر )
3+4+1+20+1000+1+2+1+30+50+40+200=1352هـ




ملاحظه
قد يزيد الشاعر عدد الحروف للتموويه فقط ^^

الشكر موصول لمن علمني هذا العلم :
الشيخ : علي بن حارب المحاربي
والشايب: خلفان بن حميد السبهاني 

1 التعليقات:

 
Blogger Templateملك القراصنة © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top